شبكة النافذة التعليمية

اعلان اعلى عنوان الخبر يمين  1

موظفو العقود المؤقتة بحكومة غزة يناشدون : من حقنا التثبيت دون مسابقات

  • الأربعاء 04 سبتمبر 2019 10:00 ص
:: ابحث عن فرص عمل ::
معلم.jpg

النافذة التعليمية - وكالات

وجه أصحاب العقود المالية أو ما يُطلق عليهم مسمى عقود مؤقتة في حكومة غزة، مناشدة لأبو العبد هنية وأبو ابراهيم السنوار، جاء نصها كما وصلت " النافذة التعليمية " كالتالي :

نحن نعمل في حكومة غزة منذ سنوات طويلة بدون كلل أو ملل وبكل مصداقية وأمانة وعملنا بصمت وحملنا الحكومة على أكتافنا، وتحملنا العبء الزائد و تميزنا بالإخلاص و المثابرة بالعمل، تحملنا رواتب دنيا تصل لنصف ما نستحق كزملائنا  المثبتين عملنا مثلهم إن لم يكن أكثر ولم نعترض على قلة إجازاتنا الرسمية وحقوقنا الاخرى رغم أننا نعمل منذ سنين، تحملنا الحصار وقلة الرواتب و كنا وما زلنا صابرين محتسبين، لم ولن نحيد عن هذه الطريق ابداً.

 وأعمارنا  تجاوزت الثلاثين والأربعين وكنا على أمل ان تقوم الحكومة بتثبيتنا، لكن بدل مكافأتنا على عملنا قام ديوان الموظفين العام بالدعوة لكل العقود بضرورة تقديم الاختبارات والمسابقات التي يعلن عنها، والمشكلة أن الإعلان خارجي والتعيين علي بند العقد.

 هل هذا يكون جزاءنا بعدما تحملنا الحصار وتدني الرواتب حيث كنا نعمل بـ900  و 1000 شيكل شهرياً ولم نستكن أو نضعف وصبرنا واحتسبنا، ولكن الآن ديوان الموظفين يصر علىى الامتحانات ومن لم ينجح في الامتحان سيتم انهاء عقده ومن ينجح سيتم تعيينه على بند العقد.

نحن لا نعلم لماذا هذا الظلم و أين نذهب  حيث لا يوجد لدينا مصدر دخل أخر ومهددون بفقدان عملنا، اليوم وبعد أن بنينا عائلات وفتحنا بيوت معتمدين على وظيفتنا الحالية وبعد أن قضينا من عمرنا سنوات واصبحنا مختلفين عن ما قبل دخول الحكومة،  وبعد أن أعطينا الحكومة من صحتنا ودمائنا وحياتنا وأعمارنا وأصبحنا غير قادرين على بدء عمل كخريج جديد أوفي سوق العمل؟

نحن لا نطلب الكثير، نطالب أن يتم تثبيتنا  بناء على سنوات الخدمة، فعندما عملنا في الحكومة قامت كل وزارة بطلب شواغر وتم عقد اختبارات ومقابلات شخصية لكل المتقدمين ولكن الديوان يحاول أخذ الثأر من وزارة المالية على تخطيها للديوان حيث أنه كان يرفض الإعلان عن مسابقات والضعيف هو كبش الفداء.

من حقنا التثبيت دون مسابقات أو إعلانات، لذلك نرجو من حضرتكم التكرم والتدخل السريع لوقف المجزرة التي سيكون بطلها ديوان الموظفين فحياتنا ومستقبلنا ومستقبل عائلاتنا في خطر.

الأكثر قراءة

اعلان جانبي 2 (صفحة الخبر)

ابحث عن أى مادة تريدها

Atyaf.co